منتدى تعليمى


    ادارة الوقت وتنظيمه

    شاطر
    avatar
    soheer

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 11/10/2011

    ادارة الوقت وتنظيمه

    مُساهمة  soheer في الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 5:24 am

    أصبح الوقت واستثماره أحد العناصر الأساسية التي يحكم بها على الجودة في كل المجالات، وأصبح أيضًا أحد المحكات الرئيسة للتفرقة في المهارة في الأعمال الإنسانية والتي من بينها مجال التعليم.
    فالوقت مورد فريد من نوعه، إذ إنه يختلف عن غيره من الموارد الأخرى، كالقوى العاملة في الموارد المالية، في أن الوقت لا يمكن تخزينه، وبالتالي لا يمكن إحلاله، بالإضافة إلى أنه يتخلل كل جزء وكل مرحلة في العملية الإدارية ولا يمكن بالتالي شراؤه أو بيعه أو تأجيره أو استعارته أو توفيره.ويذكر في هذا الصدد أن الوقت يعطى للجميع، وهو متاح للكل بالتساوي 24 ساعة في اليوم، و168 ساعة في الأسبوع، وكل هذا الوقت للنوم والعمل والأكل والراحة والدراسة وغيرها من الأمور الحياتية، لذا فمن الأفضل أن يستغل هذا الوقت أفضل استغلال، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا إذا تمت إداراته وتخطيطه بشكل سليم.
    وعلى الرغم من ذلك فإن إدارة الوقت وتخطيطه لا يؤتي ثماره إلا إذا كان هناك ضبط ذاتي من قبل الفرد نفسه.وإذا كان الوقت له أهمية في الأمور الحياتية فإن له أهمية كبرى في العملية التعليمية بصفة عامة، ومجال الإدارة المدرسية بخاصة، فالإدارة المدرسية كأي نوع من أنواع الإدارات العامة تتحدد وظائفها بالتخطيط والتنظيم والتنسيق والتنفيذ والمتابعة والتوجيه. ولكي يتم تحسين وتفعيل هذه الوظائف تفعيلاً حسنًا لا بد من إدراك الوقت إدراكًا محسوبًا لخدمة هذه الوظائف، ولا تستطيع الإدارة المدرسية تحقيق ذلك إلا إذا توافرت لديها الكفاءات والمهارات المطلوبة في إدارتها للوقت المدرسي.أن الإدارة المدرسية الجيدة هي التي تنجح في ثلاثة مجالات أساسية أولها: إدارة الوقت المدرسي بفاعلية،
    وثانيها إدارة الأزمات،
    وثالثها جودة العمل تحت الضغط.
    ولقد أشارت دراسة جاك بلندرينجر وآخرون إلى أن الوقت الذي يقضيه مدير المدرسة في اليوم الدراسي يمكن تقسيمه إلى:
    الوقت الذي يقضيه المدير في الأمور المتعلقة بالنواحي الإدارية،
    والوقت المخصص للاجتماعات واللقاءات،
    والوقت الذي يقضيه في مكتبه،
    والوقت الذي يقضيه مع أولياء الأمور وحل مشاكل الطلاب.
    وعلى الرغم من أن مديري المدارس يحتلون قمة الإدارة المدرسية، فإن الإدارة المدرسية لا يمكن أن يقوم بها مدير المدرسة وحده أو معه وكيل المدرسة، وذلك لأنه إذا كانت الإدارة المدرسية أداة لتحقيق أهداف المدرسة فإن القائمين عليها هم كل العاملين بالمدرسة.
    ومعنى هذا أن المعلم له دور أساس في تحقيق أهداف المدرسة، فهو مدير للفصل وللعملية التعليمية، وقائد للأنشطة المدرسية التي يشرف عليها، وهو ضابط الاتصال بين المدرسة والأجهزة البيئية المختلفة.ويقصد بإدارة الوقت بأنها المهارات السلوكية التي تهتم بقدرة الفرد على تعديل سلوكه وتغيير العادات السلبية التي يمارسها في حياته لتدبير وقته واستغلاله الاستغلال الأمثل والتغلب على الصعوبات التي تعوقه عن تحقيق رسالته وأهدافه.إلا أن الشق الأهم فيما يختص بعمل المعلم هو إدارته للوقت المدرسي. ويعد مفهوم إدارة الوقت من المفاهيم المرتبطة بأي زمان ومكان أو إنسان، فإدارة الوقت لا تقتصر على مدير المدرسة أو وكيلها، وإنما تتعدى ذلك إلى المعلم، ولا يقتصر تطبيقها على المدرسة دون إدارة الوقت الصفي.
    وعلى الرغم مما يثار حول أهمية وأولوية أبعاد وخصائص المعلم الناجح الفعال من الناحية الأكاديمية والمهنية والشخصية فإنه لا جدوى من معلم متمكن من معرفة مادة تخصصه، ولكنه لا يعرف كيف يوصلها إلى تلاميذه، أو كيف يدير وقته التعليمي داخل وخارج الصف، أو كيف يتعامل مع تلاميذه بشكل سليم لا ينفرهم منه أو من المادة العلمية ويؤدي بهم إلى تعلم أفضل.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 12:07 am